بوابة الحكومة دخول   بحث
 
الاثنين 15 ذو القعدة 1441 هـ 06 يوليه, 2020
العدوان على اليمن
  »  
BottomMenu_YemenGov_2008
  »  
مقالات وآراء
Article Details
لوس أنجلس تايمز : ترامب لا يبدي مخاوف الولايات المتحدة من تكتيكات الأرض المحروقة في اليمن : تاريخ النشر: 23/03/2018
ترجمة عماد المرشحي: وكالة الصحافة اليمنية// قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لا يبدي أي مخاوف من تكتيكات الأرض المحروقة التي يقوم بها التحالف السعودي في اليمن ، والتي شملت حملة قصف بلا هوادة , وفرض حصار جائر على جميع الموانئ اليمنية ومنع دخول المواد الغذائية والأدوية والمساعدات الإنسانية إلى اليمن.

وذكرت ان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ،الذي يزور واشنطن حاليا تلقى ترحيبا حارا من الرئيس ترامب ، الذي اندفع إلى إبرام المزيد من صفقات الأسلحة الأمريكية مع المملكة التي تقوم بحملة قصف عشوائية ضد المدنيين اليمنيين.

جاء ذلك في مقال تناوله موقع ” latimes ” بعنوان ” إذا لم تقوم الإدارة الأمريكية بخطوات لوقف المذابح في اليمن فيجب على الكونغرس القيام بذلك”. وأشارت إلى أن الطرف المعارض ركز على ما يحدثه التحالف السعودي في اليمن, الذي تسبب بأكبر كارثة إنسانية بتواطؤ من الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال رئيس لجنه العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ بوب كوكير ، الذي قاد الجهود لتقويض مشروع القرار ، انه في اجتماع مع الأمير محمد ، أعضاء الكونجرس الأميركي “..ودفع بقوة إلى ما يحدث الآن في اليمن ، وطلب من السعوديون اتخاذ إجراءات تصحيحيه قويه.

وأضافت أنه وللأسف ، لم يكن هناك أي تعبير عام مماثل عن قلق ترامب ، على الرغم من أن البيت الأبيض قال: إن الرئيس وولي العهد السعودي “ناقشا خطوات إضافية لمعالجة الوضع الإنساني واتفقوا على أن الحل السياسي للصراع ضروري في نهاية المطاف لتلبية احتياجات الشعب اليمني “

 وقالت أن تردد ترامب في انتقاد المملكة العربية السعودية علناً ليس مفاجئا, والسبب أن ترامب يرى المملكة العربية السعودية أفضل الزبائن لشراء احدث المعدات العسكرية الأمريكية, ، بل أيضاً كحصن ضد إيران وحتى كشريك محتمل في عملية سلام إسرائيلية فلسطينية, وعلاوة علي ذلك، تعتبر الإدارة الأمريكية ولى العهد السعودي أنه من العصريين والمعارضين للتطرف الديني.

ومع ذلك، كان من الأجدر بالرئيس ترامب أن يبدي مخاوف الولايات المتحدة من تكتيكات الأرض المحروقة التي يقوم بها التحالف في اليمن في اليمن ، والتي شملت حملة قصف بلا هوادة , وفرض حصار جائر على جميع الموانئ اليمنية ومنع دخول المواد الغذائية والمساعدات الإنسانية إلى اليمن

. وسلطت الضوء على قانون تصريح الدفاع الوطني لعام 2018 الذي يتطلب من الإدارة أن تقدم تقرير حول مدى اتخاذ المملكة العربية السعودية وشركائها في التحالف خطوات للحد من مخاطر إلحاق الأذى بالمدنيين وتسهيل تدفق المساعدات الإنسانية والسلع التجارية إلى اليمن. ولكي نكون منصفين ، أصدر ترامب بيانا في ديسمبر أصدر تعليماته لإدارته تحث السعوديين على السماح بدخول المواد الغذائية والوقود والدواء إلى “الشعب اليمني الذي يحتاج إليه بشدة, ولكن وسط مخاوف من أن الغذاء لم يسمح بالدخول ،لذالك نحن بحاجة إلى مواصلة الضغط على المملكة العربية السعودية ، بشكل علني وسري ، لإنهاء الحصار بشكل دائم واتخاذ خطوات إيجابية لمنع المجاعة. ويجب على الإدارة أن تستخدم نفوذها مع المملكة العربية السعودية لتشجيع على المفاوضات من أجل التوصل إلى تسوية سياسية في اليمن حيث يلعب الحوثيون دوراً ما في الحكومة اليمنية المقبلة

  وبعد ثلاث سنوات ، لم تنجح الحملة العسكرية التي تقودها المملكة العربية السعودية في هزيمة حركة انصار الله , ولكنا نجحت في تعميم البؤس على اليمنيين الأبرياء. وفي معارضة قرار مجلس الشيوخ ، أصرت إدارة ترامب على أن تقييد الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة للسعوديين سيؤدي إلى نتائج عكسية, وحذر وزير الدفاع جيمس ماتيس من أن وقف الدعم الأمريكي للسعودية “يمكن أن يزيد من عدد الضحايا المدنيين ويعرض التعاون في مكافحة الإرهاب للخطر ويقلل من نفوذنا مع السعوديين – وكل ذلك سيزيد من تفاقم الوضع والأزمة الإنسانية”. في الوقت الحالي ، كان هذا المنظر يحمل هذا اليوم. ولكن إذا لم تستخدم إدارة ترامب نفوذها مع المملكة العربية السعودية للمساعدة في وقف المعاناة في اليمن ، فيجب على الكونغرس أن يستخدم سلطته على المحفظة الفيدرالية لإرسال رسالة خاصة به إلى السعوديين. ولكن إذا لم تستخدم إدارة ترامب نفوذها مع المملكة العربية السعودية للمساعدة في وقف المعاناة في اليمن ، فإنه يجب على الكونغرس استخدام سلطته الفيدرالية لإرسال رسالة خاصة للسعوديين.


  عدد القراء: 174

رجوع
  
 
عن الحكومة اتصل بنا شروط الاستخدام بيان الخصوصية جميع الحقوق © محفوظة لحكومة الجمهورية اليمنية 2020