بوابة الحكومة دخول   بحث

 


الاخبار
*قرار وزارة التربية والتعليم الخاص بإنهاء العام الدراسي بين (المصلحة الوطنية وارجاف المرجفين)* : تاريخ النشر: 18/06/2020
*[16/يونيو/2020]** تباينت ردود الأفعال حول القرار الوزاري الذي أصدرته وزارة التربية والتعليم خلال الاسبوع الماضي والذي بموجبه تم تنظيم إنهاء العام الدارسي الجاري
وفقا للمعطيات التي يفرضها الواقع لا سيما التطورات الخاصة بانتشار جائحة كورونا. وانقسم الجمهور بين مؤيد ومعارض لذلك القرار وكل عبر عن ردة فعله من منظوره الشخصي ، ولكن دعونا نستعرض حيثيات القرار التي كانت نابعة من الواجب الوطني والديني الملقى على عاتق وزارة التربية والتعليم. أولا/تنص المعايير التربوية الدولية على ضرورة إجراء اختبارين وطنيين على الأقل في المرحلتين الأساسية والثانوية كشرط للاعتراف بالشهادات الخاصة بأي دولة كانت بما فيها بلادنا ، لذلك لم يكن أمام وزارة التربية والتعليم خيار أفضل مما اتخذته من إجراءات حتى تضمن الإعتراف بالشهادات اليمنية ولو تم الغاء احد امتحانات الشهادتين الاساسية والثانوية لكان المتضرر الاول هم الطلاب والطالبات حيث لا جدوى للحصول على شهادة غير معترف بها دوليا. ثانيا/ اتخاذ القرار كان بعد جملة من المشاورات مع الجهات ذات العلاقة ومنها اللجنة العليا لمكافحة الأوبئة باعتبارها المسئول الأول عن اي اجراءات تتخذها مؤسسات الدولة في ظل انتشار وباء كورونا ، حيث وافق عليه كافة اعضاء اللجنة ليس ذلك فحسب بل وموافقة مجلس الوزراء بمافيهم وزير الصحة العامة والسكان. ثالثا/ القرار لم يكن عشوائيا بل يصب في مصلحة الطلبة وسلامتهم حيث شدد على ضرورة اتخاذ حزمة من التدابير الاحترازية الكفيلة بوقاية أبناءنا الطلبة من الإصابة بفيروس كورونا لا سمح الله بالإضافة الى أن تطبيق القرار سيتم بعد شهرين من الآن وإلى ذلك الوقت قد يكون الوباء أنتهى. ثالثا/ الكثير من الدول تنادي باعادة تطبيع الحياة وكسب مايسمى بمناعة القطيع وقد اثبتت العديد من الدراسات الدولية نجاح هذه النظرية التي تحث على ممارسة الناس لأعمالهم مع أخذ التدابير الاحترازية ليكتسبوا مناعة طبيعية تسمى (مناعة القطيع). رابعا/ من ينادون بإلغاء الأختبارات ليسوا حريصين على أبناءنا وبناتنا لكنهم يدسون السم في العسل من خلال دغدغة عواطف الناس متسترين خلف شعاراتهم البراقة التي ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب. هذا والله من وراء القصد.

  عدد القراء: 682

رجوع
  
  
  
 
عن الحكومة اتصل بنا شروط الاستخدام بيان الخصوصية جميع الحقوق © محفوظة لحكومة الجمهورية اليمنية 2020