بوابة الحكومة دخول   بحث
رئيس الوزراء يناقش مع ممثل الصحة العالمية إمكانية توسيع دعمها لقطاعي الصحة والمياه والبيئة : تاريخ النشر: 15/09/2019
في سبتمبر 15, 2019 ناقش رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، اليوم مع الممثل المقيم لمنظمة الصحة العالمية لدى اليمن ألطاف موساني، إمكانية زيادة وتوسيع حجم دعم المنظمة لقطاعي الصحة والمياه والبيئة وتدارس اللقاء طبيعة التحديات والاحتياجات المتعاظمة لقطاعي الصحة والمياه في ظل شحة الإمكانيات والموارد المتاحة نتيجة الحرب الاقتصادية لتحالف العدوان السعودي الإماراتي، وأهمية الدور الراهن للمنظمتين لفائدة إسناد القطاعين بما يكفل القيام بدورهما المحوري المتصل مباشرة بحياة المواطنين وسلامتهم . وتطرق اللقاء الذي حضره نواب رئيس الوزراء أكرم عطية وشؤون الأمن والدفاع اللواء الركن جلال الرويشان والشؤون التنموية والاقتصادية الدكتور حسين مقبولي ووزراء الشباب والرياضة حسن زيد والمياه والبيئة المهندس نبيل الوزير والصحة الدكتور طه المتوكل، إلى أهمية توسيع نشاط الصحة العالمية لتدخلاتها الإنسانية وذلك بمواصلة إسناد القطاع الصحي بالتجهيزات الطبية والفنية خاصة لمراكز علاج السرطان الذي يزداد معدل الإصابة السنوية به في أوساط السكان ومراكز الغسيل الكلوي وتوفير الأدوية للأمراض المزمنة الأخرى. وأكد اللقاء أهمية تكثيف الجهود المشتركة لمواجهة وباء الكوليرا على المستوى الوطني بالتوسع في عملية التلقيح ضد الوباء والتوعية المتواصلة بسبل الوقاية من الإصابة به.    كما تطرق اللقاء إلى الجوانب المتصلة بالنقل الجوي للمرضى عبر مطار صنعاء الدولي وضروراته الصحية والإنسانية الكبيرة وأهمية أن يشمل جميع من تتطلب حالتهم الصحية السفر للعلاج في الخارج. وأكد رئيس الوزراء أهمية زيادة الأمم المتحدة ومجتمع المانحين لحجم إسنادهم للقطاع الصحي وأعانته على القيام بمهامه الإنسانية الكبيرة تجاه المجتمع. ولفت إلى أن العاصمة صنعاء هي حاضنة اليمن الكبير، تواجه خدماتها الأساسية خاصة الصحة والمياه والبيئة ضغوطات شديدة نتيجة النزوح إليها سيما من المحافظات المحتلة التي تعيش في قلب دوامة من العنف المتواصل. وبين الدكتور بن حبتور أن هناك مسؤولية كبيرة تقع على عاتق المجتمع الدولي ومؤسساته المانحة لزيادة حجم مساندتهم للشعب اليمني في ظروفه الراهنة وممارسة الضغوط لوقف العدوان ورفع الحصار لوقف حالة التأجيج المستمرة للمأساة المروعة التي يتجرع لحظاتها المرة الأغلبية الساحقة من اليمنيين. وثمن عالياً الدور الإنساني للصحة العالمية في إسناد القطاع الصحي وتعزيز قدراته التجهيزية والفنية .. موضحا أن حجم الاحتياجات الكبير أمام القطاعين الصحي والمائي يستدعي بالضرورة زيادة في حجم الدعم الأممي والدولي المقدم لهما. بدوره أكد المسؤول الأممي على الشراكة القائمة بين منظمة الصحة العالمية ووزارتي الصحة العامة والسكان والمياه والبيئة خاصة في مواجهة وباء الكوليرا . ولفت إلى الجهود التي تبذلها منظمة الصحة العالمية لإسناد الشعب اليمني ومواصلة مناصرته وحشد الدعم الدولي اللازم للتخفيف من وطأة المأساة التي يمر بها حاليا. وأشار موساني إلى بروز الكثير من المتغيرات الايجابية مؤخرا في الشراكة القائمة مع الصحة والمياه لفائدة الحد من التحديات الماثلة أمامها .. موضحا أن استمرار توطيد العوامل الايجابية ومناخ الثقة سيكون له انعكاساته الطيبة على حجم ونوعية الدعم المقدم للقطاعين.
  عدد القراء: 89

رجوع
  
عن الحكومة اتصل بنا شروط الاستخدام بيان الخصوصية جميع الحقوق © محفوظة لحكومة الجمهورية اليمنية 2020