بوابة الحكومة دخول   بحث
الحكومة اليمنية - رئاسة الوزراء
  »  
الرئيسية
Article Details
مجلس الوزراء يناقش ويقر عدد من الإجراءات لفائدة السلطة المحلية ويهنئ العمال بيومهم العالمي : تاريخ النشر: 30/04/2019
[30/أبريل/2019] صنعاء - سبأ : كرس مجلس الوزراء اجتماعه اليوم بصنعاء برئاسة رئيس المجلس الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، لمناقشة التوصيات والمقترحات المرفوعة من اللجنة الوزارية المحلية المكلفة بإسناد السلطة المحلية والنهوض بوظائفها الوطنية والخدمية والتنموية

واشتملت المقترحات على جملة من الإجراءات المؤسسية بجوانبها الإدارية والمالية والقانونية التي تسعى إلى إسناد السلطة المحلية للقيام بواجباتها الحيوية تجاه المجتمعات المحلية وترسيخ أمنها واستقرارها إلى جانب تمكينها من الوفاء بالتزاماتها الحيوية خاصة المشاريع ذات الصِّلة المباشرة بالحياة اليومية للمواطنين وتحديدا المياه والصحة والطرق والتربية والتعليم والاحتياجات الإنسانية الأخرى ومعالجة القضايا المجتمعية المؤثرة على السلم الاجتماعي .

كما تضمنت المقترحات الإجراءات ذات الصِّلة بتنمية الموارد القانونية القائمة وفقا لرؤية واقعية وآلية عمل تنفيذية تراعي الإمكانيات والظروف الحالية وتحقق الديناميكية المطلوبة في عملية تحصيل الرسوم وحشدها لفائدة المحليات ومشاريعها الطارئة، فضلا عن إيلائها عناية كبيرة لعملية ترشيد الإنفاق واستثمار الموارد المتاحة على نحو أمثل والتركيز على المجالات الخدمية والإنمائية الطارئة.

وناقش المجلس المشروع المقدم من قبل وزير الإدارة المحلية، بشأن الآلية المقترحة من قبل المجالس المحلية التي تهدف إلى دعم قدراتها المؤسسية لأداء واجباتها والوفاء بالتزاماتها تجاه المواطنين ومختلف القضايا الوطنية واستحقاقاتها المرتبطة بالظرف الاستثنائي الراهن.

وأشاد المجلس بالجهود والمهام التي تبذلها السلطة المحلية لمواصلة دورها في ظل ما يعترضها من صعوبات وتحديات بسبب تداعيات العدوان وحربه الإقتصادية.

واعتبر مواصلتها لأنشطتها في هذا الظرف الصعب دليل على الروح الوطنية العالية التي تتسلح بها قيادات وأعضاء السلطة المحلية لأداء واجباتهم بما في ذلك تعزيز الصمود الوطني في وجه العدوان والحصار.

وأكد مجلس الوزراء دعمه للسلطة المحلية وحرصه على إسنادها بمختلف الوسائل التي تنسجم والإمكانيات المتاحة للنهوض بوظائفها ذات الأهمية البالغة للدولة اليمنية برمتها.

واعتبر المقترحات المقدمة من قبل اللجنة الوزارية- المحلية بالمهمة والعملية التي من شأنها أن تعيد الروح التنموية للمحليات التي توارت بشكل كبير خلال الفترة الراهنة نتيجة التحديات والصعوبات التي فرضها العدوان والحصار.

وأقر مجلس الوزراء المقترحات المقدمة من قبل اللجنة الوزارية المحلية .. ووجه الوزارات المختصة بالمتابعة والتنفيذ كل فيما يخصه .

وشكل لجنة برئاسة نائب رئيس الوزراء للشؤون التنموية والإقتصادية وعضوية وزراء الإدارة المحلية والمالية والشؤون القانونية لدراسة المشروع المقدم من قبل وزير الإدارة المحلية والمحافظين وعلى أن تقدم اللجنة نتائج أعمالها إلى المجلس خلال أسبوعين مع مراعاة استيعاب الملاحظات المقدمة من أعضاء المجلس.

واستمع المجلس إلى تقرير وزير الدفاع عن المستجدات التي شهدتها العمليات العسكرية لأبطال الجيش والأمن واللجان الشعبية والمتطوعين الأحرار خلال اليومين الماضيين.

وبين أن المعركة العسكرية الوطنية في وجه العدوان ومرتزقته ماضية في تطهير المناطق المحتلة، حيث تم تنفيذ الكثير من العمليات الهجومية على مواقع المرتزقة في عدد من المحافظات المحتلة بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي سيما في جبهات ما وراء الحدود.

وأكد التقرير أن العدو ومرتزقته المحليين والأجانب تكبدوا جراء هذه العمليات خسائر فادحة في العتاد والأرواح .. مطمئنا المجلس والشعب اليمني قاطبة أن العمليات العسكرية تسير وفقا لمخططات وتكتيكات عالية الدقة، وتواصل تحقيق أهداف إستراتيجية سيكون لها آثارها وانعكاساتها الايجابية على القضية الوطنية بمختلف جوانبها.

كما استمع مجلس الوزراء إلى تقرير نائب رئيس الوزراء لشؤون الأمن والدفاع عن الحالة الأمنية في أمانة العاصمة والمحافظات الحرة .

وأكد أن الأمن الداخلي يشهد استقرارا كبيرا بفضل الجهود الكبيرة للأجهزة الأمنية ورجالها المخلصين والمساندة المجتمعية لها والتي تعد من العوامل الهامة في ترسيخ الأمن ومواجهة الجرائم والكشف المبكر عنها .

وهنأ مجلس الوزراء عمال وعاملات اليمن بيومهم العالمي السنوي الأول من مايو الذي يهل على الوطن وأبنائه للسنة الخامسة على التوالي وهم يواجهون تحالف العدوان والاحتلال السعودي الإماراتي وحصاره وآثاره المروعة.

وحيا الصمود الكبير لهذه الشريحة في هذا الظرف الاستثنائي الذي فرض فيه العدوان والحصار وآثارهما تحديات إنسانية ومعيشية ساحقة على شريحة العمال ومختلف الشرائح الاجتماعية .. معتبرا هذا الصمود والموقف الوطني المشرف للحركة العمالية من العدوان، امتدادا طبيعيا للأدوار الوطنية الكبيرة والمؤثرة الذي اضطلعت به الحركة منذ تأسيسها في مطلع أربعينيات القرن المنصرم.

ولفت مجلس الوزراء إلى أن هذه الحركة كانت في طليعة المناهضين للاحتلال البريطاني وممارساته الهمجية وكذا الداعمين للأنشطة التحررية والنضالية المقاومة له ولوجوده .

وأكد المجلس أن حكومة الإنقاذ تشعر بالمعاناة الكبيرة التي يكابد لحظاتها المرة موظفي الوحدات الإدارية والعمال والعاملات في جميع القطاعات الاقتصادية العامة والمختلطة بسبب توقف مرتباتهم نتيجة نقل وظائف البنك المركزي إلى محافظة عدن والتضخم الذي شهدته أسعار السلع الأساسية بفعل تراجع قيمة العملة الوطنية مقابل العملات الأجنبية على هذا النحو غير المسبوق.

وأوضح أن الحكومة لم ولن تدخر جهدا من أجل الحد من تلك المعاناة ومواصلة الضغط على الأمم المتحدة للقيام بما هو مطلوب منها تجاه الطرف الآخر للوفاء بالتزاماته المعلنة في الأمم المتحدة عقب قرار نقل وظائف البنك المركزي.

وشدد على أن الرئيس المنتهية ولايته هادي وحكومته يتحملان المسؤولية القانونية إزاء توقف صرف المرتبات وما آلت إليه الأوضاع الإنسانية للموظفين والعمال والعاملات من تردٍ كبير نتيجة توقف دفع مرتباتهم.

وأعرب مجلس الوزراء عن أمله في أن تعود هذه المناسبة والوطن وجميع أبنائه بما فيهم العمال والعاملات ينعمون بالأمن والسلام وظروف معيشية مستقرة وكريمة.

سبـأ
  عدد القراء: 123

رجوع
  
 
عن الحكومة اتصل بنا شروط الاستخدام بيان الخصوصية جميع الحقوق © محفوظة لحكومة الجمهورية اليمنية 2019