25 سبتمبر, 2020

 

                    

 
الهيكل واللائحة التنظيمية
الهيكل التنظيمي العام للقوات المسلحة | دائرة الأشغال العسكرية | دائرة الإمداد و التموين | دائرة التأمين الفني | دائرة الاتصالات والنظم | قاعدة الإصلاح المركزية | دائرة الخدمات الطبية العسكرية | دائرة الرقابة والتفتيش | دائرة الرياضة العسكرية | دائرة التفاعد العسكري | دائرة العلاقات الخارجية | دائرة المساحة العسكرية | القوات البرية | القوات البحرية والدفاع الساحلي | القوات الجوية والدفاع الجوي | الحرس الجمهوري
 
صفحة واحدة

 

 
دائرة الخدمات الطبية العسكرية
 
    لم تكن هناك خدمات طبية حقيقية قبل الثورة ومع قيامها بدأت الخدمات الطبية بفتح قسم خاص بالمستشفى الجمهوري سمي حينها قسم الجيش وكان يتم تأهيل كوادر التمريض العسكري في الجمهورية العربية المتحدة وفي المستشفى العسكري .. وفي عام 1964م تم تخصيص احد المباني الحكومية في البونية ليكون مستشفى عسكرياً حتى أوائل ديسمبر 1967م في بداية حصار السبعين يوماً للعاصمة إذ أشتد القصف على منزل الفريق حسن العمري المجاور للمستشفى العسكري مما اضطر القيادة العامة للقوات المسلحة إلى نقله إلى المستشفى الجمهوري في قسم الجيش السابق .
وفي عام 1969م قامت وزارة الصحة بإهداء مستشفى الحوادث للجراحة (الذي أنشأته دولة المجر الصديقة) ليكون خاصاً بالقوات المسلحة وسمي حينها بالمستشفى العسكري وفي ظل قيادة فخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية القائد العام للقوات المسلحة وفي إطار التطورات الكبيرة التي شهدتها القوات المسلحة فقد كان للخدمات الطبية نصيبها من ذلك التطوير ومن أبرزها :-
-   توسيع وتطوير المستشفى العسكري العام بصنعاء.
-   افتتاح فروع الخدمات الطبية العسكرية في المحافظات.
-   إنشاء العيادات العسكرية في وحدات القوات المسلحة .
تأهيل عدد كبير من الأطباء ومساعدي الأطباء والممرضين من خلال مدرسة التمريض التي تم إنشاؤها في المستشفى العسكري.
-   توفير احدث الأجهزة والمعدات الطبية.
-   تأمين القوات المسلحة بالأدوية اللازمة.
 
    وخلال ثلاثين عام من قيادة فخامة الرئيس علي عبد الله صالح وفي رحاب دولة الوحدة المباركة استطاعت الخدمات الطبية العسكرية أن تحدث توافقاً ايجابياً كبيراً في ما بين تقديمها لخدمات الطب الوقائي والعلاجي لمنتسبي القوات المسلحة وأفراد أسرهم وتطويرها لمستوى خدماتها وإمكانياتها من خلال مواكبتها الحثيثة وعملية إعادة البناء النوعي والتحديث لعموم القوات المسلحة في ضوء توجيهات فخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وما يوليه فخامته من اهتمام كبير للخدمات الطبية العسكرية حيث أصبحت اليوم تقدم خدماتها لمنتسبي القوات المسلحة وأسرهم من خلال اثني عشر مستشفى مركزي موزعة في عموم محافظات الجمهورية وواحد وعشرين مستوصف وعدد من النقاط الطبية موزعة على مستوى المناطق العسكرية والوحدات القتالية وشهدت نقله نوعية متميزة في أطار تحديث الأجهزة وتطوير المستشفيات وتأمين حاجتها من الكادر الفني المؤهل من خلال الاعتماد على خريجي كلية الطب بجامعتي صنعاء وعدن والمعاهد الصحية بالإضافة إلى التأهيل الخارجي للتخصصات الهامة والضرورية ويعتبر المستشفى العسكري العام بصنعاء ركيزة الخدمات الطبية العسكرية والوجه المشرق والمشرف لعطاءاتها الجزيلة في مجال الطب الوقائي والعلاجي لمنتسبي والقوات المسلحة وأسرهم بحكم ما تم استحداثه فيه من توسعة في الأقسام الطبية وتأمينه بالأجهزة المتطورة للتشخيص العلاجي مثل جهاز الرنين المغناطيسي وأجهزة تنقية الدم لمرضى الفشل الكلوي وغير ذلك من الأجهزة بالغة الدقة في تشخيص العديد من الأمراض المستعصية والخطيرة إلى جانب إنشاء مركز الجراحة المتكامل الذي يشكل نقله نوعية بحد ذاته في مجال الخدمات الطبية العسكرية من خلال ما يتضمنه من تخصصات جراحية وإمكانيات عالية التقنية وسعة سريريه لكافة الحالات الجراحية حيث رافق ذلك اهتمام الخدمات الطبية بتحديث الكثير من الأقسام في المستشفيات العسكرية الأخرى في محافظات عدن وتعز والحديدة وتجدر الإشارة إلى أن المستشفى العسكري العام بصنعاء والمستشفيات العسكرية الأخرى في المحافظات تقدم خدماتها العلاجية لأهالي منتسبي القوات المسلحة من المدنيين بنسبة 75% ..
وفي الآونة الأخيرة تم رفد الخدمات الطبية العسكرية بوحدات تشخيصية وعلاجيه متحركة هي عبارة عن عشر حافلات عملاقة تحتوي على ثمان وحدات طبية منها وحدتان للعملية الجراحية وأربع وحدات تشخيصية ووحدتان للأشعة ووحدتي معالجة أسنان وتتضمن هذه الوحدات التجهيزات الفنية اللازمة بأحدث الإمكانات والأجهزة الطبية الحديثة .. حيث تم تشكيل الكادر الطبي اللازم لهذه الوحدات التشخيصية العلاجية وتجهيزها لتأدية مهامها في المناطق النائية على مستوى محافظات الوطن وتم التخطيط لها للنزول الميداني شهريا لتقديم الخدمات الطبية لمنتسبي القوات المسلحة وعائلاتهم في المناطق التي تفتقر للخدمات الطبية وتعتبر هذه الوحدات التشخيصية العلاجية لفته كريمه تستحق كل الثناء والتقدير للقيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس علي عبد الله صالح الذي أولى ولا يزال يولي اهتماما كبيرا للخدمات الطبية العسكرية خاصة وان خدمات هذه الوحدات سوف يستفيد منها الكثير من المواطنين من أبناء المناطق النائية في عموم محافظات الوطن .
 

قاعدة الإصلاح المركزية | صفحة 7 من 16 | دائرة الرقابة والتفتيش
  
   
 

 

عن بوابة الحكومة   اتصل بنا   شروط الاستخدام   بيان الخصوصية   جميع الحقوق محفوظة لحكومة الجمهورية اليمنية 2009