25 سبتمبر, 2020

 

                    

 
الهيكل واللائحة التنظيمية
الهيكل التنظيمي العام للقوات المسلحة | دائرة الأشغال العسكرية | دائرة الإمداد و التموين | دائرة التأمين الفني | دائرة الاتصالات والنظم | قاعدة الإصلاح المركزية | دائرة الخدمات الطبية العسكرية | دائرة الرقابة والتفتيش | دائرة الرياضة العسكرية | دائرة التفاعد العسكري | دائرة العلاقات الخارجية | دائرة المساحة العسكرية | القوات البرية | القوات البحرية والدفاع الساحلي | القوات الجوية والدفاع الجوي | الحرس الجمهوري
 
صفحة واحدة

الحرس الجمهوري

 

    تواصلاً لمسارات البناء والتحديث والتطوير في القوات المسلحة كان لابد من إعداد قوة مواكبه لطبيعة فنون القتال المعاصر ومقتضيات المعركة المشتركة الحديثة .. وانطلاقا من أهمية تعزيز القدرة الدفاعية للوطن وفي ضوء توجيهات فخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة تم إنشاء قوات الحرس الجمهوري والقوات الخاصة التي غدت اليوم قوة جبارة بعد أن تم تأهيل منتسبيها وفق أحدث أسس وقواعد التدريب القتالي والعملياتي والإعداد المعنوي ورفدها بالأسلحة والمعدات القتالية المتطورة والحديثة وفقاً وطبيعة مهامها القتالية وإعدادها المرتكز على أربعه اتجاهات رئيسية متمثلة في التخطيط السليم والتنظيم المواكب لمنظومة التدريب والتنفيذ الدقيق لمجمل خطط وبرامج التدريب وكذا المتابعة الصارمة لمسألة التنفيذ والتقييم المستمر للمهام والواجبات المتابعة الصارمة لمسألة التنفيذ والتقييم المستمر للمهام والواجبات التدريبية المترجمة على ارض الواقع العملي النظرية منها والتطبيقية وتعزيز الجانب الانضباطي وغرسه في نفوس المقاتلين .

ولتشكل أيضاً انطلاقة جديدة في مسار بناء وتحديث وتطوير المؤسسة الدفاعية لبلادنا ، حيث تتميز قوات الحرس الجمهوري والقوات الخاصة بالقدرة الفائقة على تنفيذ المهام القتالية وسرعة المناورة والانتقال من الدفاع إلى الهجوم والحسم السريع في الأعمال القتالية وفي ضوء طبيعة المهام المسندة للقوات الخاصة فمنتسبيها يتلقون أرقى أشكال التدريب القتالي الذي يمكنهم من تأدية واجباتهم بكفاءة عالية ويتسلحون بأحدث الأسلحة الدقيقة والتصويب .

وقد تخرجت العديد من الدورات التخصصية التي أثبتت مدى مقدرتها في التعامل بمهارة مع مختلف أشكال وجوانب المعركة المشتركة الحديثة وتطور تقنية الأسلحة الحديثة لإنجاح المهام القتالية المسندة في ضوء الخطط المرسومة والتمارين والمشاريع التدريبية الشبيهة بالمعركة الحية والتي تم تنفيها من قبل الحرس الجمهوري والقوات الخاصة في سلسلة متواصلة من عمليا ت التدريب والتأهيل الحديثة .

إن كل الانجازات الحديثة المعتمدة على أخر مستجدات العلوم العسكرية وإفرازاتها ثورة المعلومات قد عكست ثمار الجهود المبذولة لإعداد وتأهيل الحرس الجمهوري والقوات الخاصة والتي أصبحت اليوم تشكل رافداً جديداً وعاملاً قوياً للمؤسسة الدفاعية في بلادنا.

لقد جسدت القوات الخاصة منذ إنشائها حقاً قوة متميزة يعتمد عليها وبكل ثقة في تنفيذ المهام القتالية البالغة الصعوبة والقيام بواجبها الوطني في أصعب الظروف وأخطرها من خلال تأدية مهامها الدفاعية ومكافحة الإرهاب والشغب والاختطافات ومن خلال ما تميزت به من اهتمام كبير في جانب التدريب والتأهيل والإعداد القتالي الميداني فقد غدت أنموذجاً يحتذى به في إطار ما تسعى إليه قواتنا المسلحة لإحداث النقلة النوعية في البناء والتأهيل والتدريب العسكري العام في سياق مواصلة تحديثها وتطويرها ويعتبر إنشاء القوات الخاصة خطوة إيجابية ونقلة نوعية على طريق بناء وتحديث القوات المسلحة والاهتمام بجانب الإعداد التخصصي للمقاتلين وبالقدر ذاته تعتبر مصدر فخر واعتزاز لكل أبناء الشعب اليمني كونها قوة وجدت لخدمة الأمن والاستقرار وتقديم يد المساعدة لأبناء المجتمع في اعقد وأصعب الظروف العسكرية والأمنية معاً حيث تتلخص مهامها التي أعدت لأجلها في مكافحة الإرهاب بكافة أنواعه في البر والبحر والجو إلى جانب القيام بمحاربة التهريب ومنع التسلل على طول الحدود اليمنية البرية والبحرية.

    ومن جملة المهام الوطنية والأمنية والإنسانية التي تقع على عاتق القوات الخاصة وما تبذله هذه القوات من جهد جبار في ميادين التدريب والتأهيل والإعداد الميداني للقيام بواجباتها على أكمل وجه وكفاءة عالية يمكن أن نستشف حقيقة مفادها إن قرارات إنشاء وتأسيس الحرس الجمهوري والقوات الخاصة وإعدادها وفقًا لأحدث وسائل وأساليب القتال الحديث والمتطور قد جاء معبرًا عن اهتمام قيادتنا السياسية والعسكرية ممثلة بفخامة الأخ المشير علي عبدا لله صالح رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة بجانب البناء النوعي وإعطاء الأولوية للكيف قبل الكم في تحديث وتطوير القوات المسلحة تماشيًا مع ما يشهده العالم من تطور كبير في جانب الإعداد والتنظيم والتسليح وبناء الجيوش على أسس الكفاءة والاقتدار في التعامل مع معطيات الحرب المعاصرة.

لقد أثبتت قوات الحرس الجمهوري والقوات الخاصة من خلال ما توصلت إليه من كفاءة واقتدار وانضباط في تنفيذ المهام المنوطة بها إن مسألة التخصص والاهتمام النوعي بجانب التأهيل والتدريب أمر في غاية الأهمية لأجل خلق المقاتل المتميز الذي يمكن الاعتماد عليه في تنفيذ المهام الموكلة إليه بجدارة وقدرة عاليتين وبكل ثقة وكفاءة واقتدار وبروح معنوية عالية تجسد من  خلالها الثقة الممنوحة له من قبل قيادتنا السياسية والعسكرية العليا وكذا ثقة كافة فئات وشرائح مجتمعنا اليمني في الذود عن سيادة الوطن ومكاسب العمل السلمي للشعب.

 

 

 


القوات الجوية والدفاع الجوي | صفحة 16 من 16 | الحرس الجمهوري
  
   
 

 

عن بوابة الحكومة   اتصل بنا   شروط الاستخدام   بيان الخصوصية   جميع الحقوق محفوظة لحكومة الجمهورية اليمنية 2009