بوابة الحكومة دخول   بحث
الخارجية: ستدفع السعودية ثمن جرائمها طال الزمان أم قصر : تاريخ النشر: 07/11/2017
[07/نوفمبر/2017] أدان مصدر بوزارة الخارجية استمرار تحالف العدوان السعودي في ممارساته الوحشية واستهداف المدنيين منذ بداية العدوان وأخرها جريمة الحرب اليوم في منطقة هران بمديرية أفلح اليمن بمحافظة حجة والتي راح ضحيتها العشرات من الشهداء والجرحى.
أدان مصدر بوزارة الخارجية استمرار تحالف العدوان السعودي في ممارساته الوحشية واستهداف المدنيين منذ بداية العدوان وأخرها جريمة الحرب اليوم في منطقة هران بمديرية أفلح اليمن بمحافظة حجة والتي راح ضحيتها العشرات من الشهداء والجرحى.

وأوضح المصدر في بيان تلقته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن هذه الجريمة تؤكد حقيقة تحالف العدوان الإجرامية الذي يمعن في استهداف الشعب اليمني وتدمير مقدرات اليمن وكل مقومات الحياة .

وأكد المصدر أن السعودية ستدفع ثمنا باهظا جراء جرائمها بحق أطفال ونساء اليمن وتدمير ومقدراته طال الزمن أم قصر، وأن حدودها مع اليمن لن تشهد أي سلام أو استقرار طالما استمرت الرياض في تماديها وارتكاب الجرائم بكل صلف.

وقال المصدر" كلما مر يوم على العدوان يزداد عدد الناشطين في مجال حقوق الإنسان الذين يعملون على توثيق الجرائم التي ترتكب بحق الشعب اليمني تمهيدا لفضح تحالف العدوان السعودي وفضح جرائمه والإعداد لمحاكمة أمرائه وقادته العسكريين".

وبين المصدر أن صوت المنظمات الدولية الحكومية والمنظمات غير الحكومية أصبح أكثر علواً في المطالبة بوقف العدوان ورفع الحصار على اليمن الذي أوجد أسوأ كارثة إنسانية بالعالم. 

وجدد المصدر دعوة الأمين العام للأمم المتحدة وأعضاء مجلس الأمن ومجلس حقوق الإنسان والمفوض السامي إلى الاضطلاع بمسؤوليتهم في الحفاظ على هيبة واحترام القانون الإنساني الدولي واتفاقيات ومعاهدات حقوق الإنسان وميثاق الأمم المتحدة والتي لايزال تحالف العدوان يضرب بها عرض الحائط معتمدا على دعم قوى عالمية معروفة توفر له الغطاء على جرائمه.

وأكد المصدر أن خيارات الرد لليمن تظل مفتوحة زمانا ومكانا طالما والقيادة السعودية لا تجد من يردعها عن غيها وجرائمها وتجاوزاتها في دوائر المجتمع الدولي الذي يفترض به إيقاف هذه الأعمال الإجرامية واللا إنسانية.
  عدد القراء: 7

رجوع
  
عن الحكومة اتصل بنا شروط الاستخدام بيان الخصوصية جميع الحقوق © محفوظة لحكومة الجمهورية اليمنية 2017