بوابة الحكومة دخول   بحث

 

شركة النفط: 60 مليون دولار غرامات بسبب احتجاز العدوان للشحنات النفطية : تاريخ النشر: 25/04/2020
[23/ ابريل/2020] قالت شركة النفط اليمنية إن عدد الشحنات التي احتجزها تحالف العدوان أكثر من 127 شحنة نفطية خلال الخمس السنوات الماضية. وأوضحت الشركة في مؤتمر صحفي اليوم بصنعاء بحضور وزير النفط والمعادن أحمد عبدالله دارس، أن الاقتصاد الوطني تكبد حوالي 60 مليون دولار غرامات نتيجة احتجاز الشحنات بسبب العدوان والحصار. وأشارت الشركة إلى استمرار تحالف العدوان في الحصار والتضييق بكل السبل لرفع تكلفة الحصول على المشتقات النفطية من خلال ما تدفعه الشركة من غرامات تأخير باهظة، ما أثر سلباً على استفادة المواطن من الانخفاض العالمي في أسعار المشتقات النفطية.

قالت شركة النفط اليمنية إن عدد الشحنات التي احتجزها تحالف العدوان أكثر من 127 شحنة نفطية خلال الخمس السنوات الماضية.

وأوضحت الشركة في مؤتمر صحفي اليوم بصنعاء بحضور وزير النفط والمعادن أحمد عبدالله دارس، أن الاقتصاد الوطني تكبد حوالي 60 مليون دولار غرامات نتيجة احتجاز الشحنات بسبب العدوان والحصار.

وأشارت الشركة إلى استمرار تحالف العدوان في الحصار والتضييق بكل السبل لرفع تكلفة الحصول على المشتقات النفطية من خلال ما تدفعه الشركة من غرامات تأخير باهظة، ما أثر سلباً على استفادة المواطن من الانخفاض العالمي في أسعار المشتقات النفطية.

وفي المؤتمر حمل وزير النفط والمعادن تحالف العدوان والأمم المتحدة المسؤولية الكاملة إزاء استمرار الممارسات العدوانية وما ينتج عنها من تداعيات كارثية على مختلف الجوانب.

ودعا المواطنين إلى تفهم الوضع والوقوف إلى جانب شركة النفط اليمنية في مواجهة الإجراءات التعسفية التي يمارسها تحالف العدوان وعدم الانجرار وراء الشائعات التي يتبناها مرتزقة العدوان لزعزعة الثقة المتبادلة بين الشركة والمواطنين.

من جانبه أكد المدير التنفيذي للشركة عمار الأضرعي أن الشركة تمارس الرقابة الكاملة على المشتقات النفية من ضبط وتوحيد للأسعار إلى جانب الاشراف على عمليات الاستيراد والتفريغ وفي حدود الممكن والمتاح من الإمكانيات والصلاحيات.

بدوره طمأن مدير فرع شركة النفط اليمنية بالأمانة عبدالله الأشبط المواطنين بمساعي الشركة خلال الأيام المقبلة لتخفيض الأسعار بما يتوافق مع سعر البورصة الدولية رغم الصعوبات التي تواجه الشركة جراء استمرار احتجاز السفن النفطية عرض البحر من قبل تحالف العدوان، ما ضاعف من التكاليف التي تتحملها الشركة جراء ما تدفعه من غرامات.

وأوضح بيان صادر عن شركة النفط أن الإجراءات التعسفية لقوى العدوان لم تقتصر على احتجاز سفن المشتقات النفطية، فحسب بل تجاوزت ذلك لتشمل حرمان المواطن من الاستفادة من المنشآت الوطنية العاملة في مجال تكرير وتخزين النفط الخام ومشتقاته واستمرار الحظر على ميناء رأس عيسى ومنع السفن من الدخول إليه.

ولفت البيان إلى سعي تحالف العدوان ومرتزقته لإيقاف مصافي مأرب عن نشاطها لخدمة مصالح شخصية ضيقة في ظل الاحتياج المحلي لتلك المشتقات.

  عدد القراء: 25

رجوع
  
عن الحكومة اتصل بنا شروط الاستخدام بيان الخصوصية جميع الحقوق © محفوظة لحكومة الجمهورية اليمنية 2020