بوابة الحكومة دخول   بحث
 
الجمعة 15 ربيع الثاني 1441 هـ 13 ديسمبر, 2019
الاستراتيجيات
الرسالة  | الرؤية  | القيم | الأهداف الإستراتيجية  | نبذة تاريخية عن استكشاف النفط في اليمن | إحصاءات عن التاريخ النفطي في اليمن  | النفـط | القطاعات الإستكشافية  | الإنتــــــــــاج | الغـــــــــاز | تسويق النفط الخام اليمني  | التكرير والبتروكيماويات
 
صفحة واحدة

 

النفـط :
 
بعد قطاع النفط في اليمن في أكبر القطاعات مُساهماً في الناتج المحلي الإجمالي بمتوسط حوالي 30% للسنوات الماضية (2000م - 2007م) على الرغم من تراجع نحوه خلال الفترة الماضية ، إلا أنه شكل المصدر الرئيسي لموارد الدولة من النقد الأجنبي ، حيث بلغت في المتوسط حوالي 70% من إجمالي إيرادات الدولة ، كما يُعتبر المصدر الرئيسي أيضاً للطاقة في الجمهورية اليمنية ، بمعنى أن النفط ومُشتقاته يُعتبر في عصب الحياة المحرك الأساسي لكافة عمليات التنمية الإجتماعية والإقتصادية . . . إلخ ؛ وسيظل كذلك حاضراً ومُستقبلاً إنشاء الله لعدد من الإعتبارات أهمها :
 
-         وجود قطاعات عديدة مُبشرة بإستكشافات جديدة في المناطق البرية والبحرية .
-    الحقول النفطية الحالية لا تتجاوز مساحتها سوى حوالي 4% من المساحة الكلية للخارطية النفطية، 14% من المساحة ينفذ فيها أعمال إستكشافية والبحث عن النفط ، البعض منها تم منحها تراخيص إستكشافية جديدة في الأونة الأخيرة ، بمعنى أن أكثر من 82% من مساحة الخراطة النفطية المخصصة للإستكشاف والبحث لا زالت بكر .
-    إنتاج النفط لم يتم إكتشافه في الجمهورية اليمنية إلا في حوضين (2) رسوبيين من إجمالي عدد الأحواض الرسوبية البالغة (13) حوضاً رسوبياً مُوزعة على مساحة كبيرة من اليمن .
-    ظهور دلائل نفطية وشواهد غازية في عدد من الأحواض الرسوبية والقطاعات أعطيت مؤشرات لإحتمال وجود تراكمات بترولية في مناطق لم تضتبر من قبل .
-         تحقيق عدد (6) إكتشافات نفطية ودخولها مرحلة الإنتاج خلال الفترة (2000م - 2006م .
-    توقيع العديد من العقود والإتفاقيات خلال العامين الماضيين ، وتوافد الشركات النفطية العالمية للإستثمار في مجال البحث والإستكشاف عن النفط والغاز باليمن .
-         بمعنى أن لدينا بالخارطة النفطية (100) قطاعاً منها :
·    12 قطاعاً إنتاجياً فقط في مساحة 21.957 كم2 أي ما يُمثل 4% ، وأن باقي القطاعات وأعدة بالثروات البترولية خاصة في ظل توافد العديد من الشركات النفطية العالمية في الأونة الأخيرة لتقييم عطائتها والتنافس على القطاعات المفتوحة الممنوحةة .
·          25 قطاعاً إستكشافياً تعمل فيها 13 شركة نفطية عالمية للبحث والإستكشاف عن النفط في مساحة 159,354.38 كم2 .
·    14 قطاعاً نفطية تحت إجراءات المصادقة القانونية لإتفاقياتها ، تم المصادقة على (4) إتفاقيات في الربع الأول من العام 2008م ، وإجراءات الأخرى يتم البت فيها .
·          11 قطاعاً قيد إستكمال إجراءات التنافس عليها ، وهي قطاعات بحرية ولأول مرة في البحر .
·          38 قطاعاً مفتوحاً ، يتم الترويج لها حسب المنافسات الدولية التي يتم إنزالها .
 
يتوقع الخير الكثير وفي المستقبل القريب والمتوسط خاصة في ظل الإرتفاع لأسعار النفط العالمية والتي تعدت الـ (100$) للبرميل الواحد ولأول مرة في تاريخ النفط بالعالم ، وهو ما يؤدي إلى المنافسة الكبيرة في أسواق النفط وضع الإستثمارات في مجال البحث والإستكشاف عن البترول في مُختلف أنحاء العالم وفي المناطق الواعدة منه ، مثل منطقة الجزيرة العربية المباركة ذات الأحواض والتراكيب الجيولوجية الملائمة لتولد النفط وخزنه وخفظه .
 
الإستكشاف والإتفاقيات :
 
إتبعت الجمهورية اليمنية سياسة نفطية تمثلت بتقسيم مناطق الجمهورية الواعدة والأكثر إحتمالاً لإكتشاف النفط فيها ، إلى قطاعات نفطية بلغت بنهاية عام 2000م (64) قطاعاً لترتفع إلى (100) قطاعاً بنهاية العام 2007م بهدف جذب الإستثمارات والشركات النفطية العالمية ، حيث يتم دراسة ومُراجعة المساحات المخصصة لهذه القطاعات من فترة لأخرى ، ويتم إعادة توزيعها وفقاً للمعايير الآتية:-
 
(1)     فتح مناطق جديدة للإستكشافات .
(2)     دخول مناطق التخلي كقطاعات .
(3)     إعادة تقسم بعض القطاعات .
 
كما وضعت الوزارة في أولويات مهامها تحديث القوانين والأنظمة ذات العلاقة بتشجيع الإستثمارات النفطية في مجال إستكشاف وإنتاج النفط ، وبشكل مُتوازي أيضاً مع تطوير وتحديث لإتفاقيات لامشاركة في الإنتاج ، بالإضافة إلى تعزيز الشفافية في منح حق الإمتياز للشركات النفطية الراغبة في الإستثمار من خلال :-
 
(1)         إنزال القطاعات المراد إستثمارها على شكل منافسات أمام الشركات النفطية العالمية والترويج لها عبر مُختلف وسائل الترويج .
(2)         إعداد لائحة مُنظمة لهذه المنافسات لما يُعزز الشفافية في منح حق الإمتياز للقطاعات الإستكشافية .
 
وبناءً عليه ، تحتل مناطق الإمتياز للإستكشافات النفطية مُساحة شاسعة من الجمهورية اليمنية تتوزع بين وسط وشرق اليمن ، وكذلك مساحة كبيرة من المناطق المغمورة والمجاورة لها في خليج عدن والبحر الأحمر وجزيرة سقطرى .
 
وقد إرتكزت إستراتيجية نشاط البحث والإستكشاف والإتفاقيات بوزارة النفط والمعادن على أربعة محاور رئيسية هي :
(1)    إضافة مناطق تخليات حديثة ومناطق لم تستكشف بعد في أحواض رسوبية مُتنوعة بها تراكيب جيولوجية لم يتم إختبارها على خريطة البحث والإستكشاف عرضها في المنافسات الدولية .
(2)    تعظيم العائد الدولاري من خلال إلتزامات إنفاق شركة البحث في الإتفاقيات الجديدة ، أو من خلال تعديل بعض الإتفاقيات السارية .
(3)         زيادة درجة الثقة في البيانات الإستكشافية عن طريق إستخدام أساليب تقنية حديثة .
(4)         إضافة إحتياطيات بترولية جديدة .
 
بالمحور الأول تم تنفيذ الآتي خلال الفترة (2004م - 2007م) :
 
-         إنزال المناقشة الدولية الأولى : عام 2004م لعدد (5) قطاعات نفطية .
-    المناقشة الدولية الثانية : إنزال المناقشة الدولية الثانية عام 2005م كان نتيجة المناقشة توقيع (6) إتفاقيات مع (4) شركات نفطية على حق الإمتياز في (6) قطاعات نطفية عالمية هي :
 
(1)   القطاع (39) دمقوت بمحافظة المهرة بمساحة 8.049 كم2 الشركة الكورية الوطنية (كيفوك) .
(2)   القطاع (34) جيزع بمحافظة المهرة بمساحة 7.0146 كم2 شركة ريلانس .
(3)   القطاع (37) مرعيث بمحافظة المهرة بمساحة 7.221 كم2 شركة ريلانس .
(4)   القطاع (74) قوزة بمحافظة حضرموت بمساحة 1.307 كم2 شركة أويل سيرتش .
(5)   القطاع (7) البرقة بمحافظة شبوة بمساحة 4.939 كم2 شركة أويل سيرتش .
(6)   القطاع (75) مرخة بمحافظة شبوة بمساحة 639 كم2 شركة أوكسيدينتال .
 
المنافشة الدولية الثالثة :
 
تم إنزال هذه المنافشة خلال العام 2006م لعدد (14) قطاعاً نفطياً مفتوحاً ، وهي أكبر مُنافسة بالنسبة لعدد القطاعات النفطية كان نتيجتها التوقيع على (8) إتفاقيات جديدة مع (5) شركات نفطية عالمية على حق الإمتياز في (8) قطاعات نفطية عالمية هي :
 
1.        القطاع (17) عدن ربين محافظة عدن راسي بمساحة 19.385 كم2 الشركة بارن أنرجي .
2.        الفطاع (19) الجوف محافظة الجوف بمساحة 8.424 كم2 للشركة جو جارات ستات .
3.        القطاع (28) شمال بلحاف محافظة شبوة بمساحة 4.465 كم2 للشركة جو جارات ستات .
4.        القطاع (57) الريان محافظة حضرموت بمساحة 10.963 كم2 للشركة جو جارات ستات .
5.        القطاع (29) جنوب ساو محافظة المهرة بمساحة 9.237 كم2 للشركة أو إم في .
6.        القطاع (82) وادي عمد محافظة حضرموت بمساحة 1.853 كم2 للشركة ميدكو أنرجي .
7.        القطاع (83) وادي أرت محافظة حضرموت بمساحة 364 كم2 للشركة ميدكو أنرجي .
8.        القطاع (84) وادي البنين محافظة حضرموت بمساحة 731 كم2 للشركة دي أن أو .
 
بالمحور الثاني تم الآتي :
 
الإلتزامات التنافسية
المنافسة الأولى
النمافسة الثانية
النافسة الثالثة
·          أعلى إلتزامات صفر في المرحلة الأولى (بئر) .
2
4
4
·          أعلى إلتزامات مسح ثنائي في المرحلة الأولى (كم) .
1.000
750
1.200
·          أعلى إلتزامات مسح ثلاثي في المرحلة الأولى (كم2).
صفر
صفر
400
·          أعلى نفقات للمرحلة الإستكشافية الولى (مليون $)
10.3
17.0
16.0
·          أعلى منحة توقيع (مليون $) .
2.0
2.07
10.0
·          أعلى إجمالي للمنح السنوية (ألف دولار) .
400
525
1.100.0
·          أعلى أتاوة في الشريحة الأولى للنفط (%) .
3
3
12
·          أعلى أتاوة في الشريحة الأولى غاز (%) .
لم يدخل
لم يدخل
12.5
·          أعلى حصة للحكومة في الشريحة الأولى للنفط (%) .
48
70
80
·          أعلى حصة للحكومة في الشريحة الأولى للغاز (%) .
لم يدخل
لم يدخل
72.5
·          أعلى حصة محمولة للوزارة (%)
10
15
17.5
 
 زيادة درجة الثقة في البيانات الإستكشافية عن طريق إستخدام أساليب تقنية حديثة :
 
غطى نشاط المسح السيزمي ثنائي وثلاثي الأبعاد مُنذ بداية الإستكشاف باليمن على النحو الآتي :
 
-         172.331 كم2 2D ثنائي الأبعاد .
-         6.224 كم2 2D ثلاثي الأبعاد .
 
وفي مناطق برية مُتعددة باليمن بحرية أيضاً .
 
وخلال عام 2007م تم تنفيذ 3.000 كم2 من المسوحات الزلزالية ثنائية الأبعاد 2D ، و800 كم2 من المسوحات الزلزالية ثلاثية الأبعاد 3D .
 
إضافة إحتياطيات بترولية جديدة :
 
أحد الأهداف الرئيسية لإستراتيجية العمل البترولي في اليمن تتمثل في إحداث التوازن المستمر بين الإنتاج والإحتياطي ، الأمر الذي يؤكد أهمية دور البحث والإستكشاف في تحقيق هذا العبو الإستراتيجي عن طريق المزيد من الإكتشافات الجديدة والتي تحققت من خلال إنفاق إستثماري في مجال البحث بلغت حوالي 100 مليون دولار كمتوسط خلال الفترة (2001م - 2007م) لتبلغ عام 2007م حوالي 200 ألف دولار كأعلى إنفاق إستثماري مُقارنة بالسنوات الماضية والتي لم تتجاوز الـ 100 مليون دولار .
 
وقد بلغ عدد الآبار الإستكشافية التي تم حفرها خلال هذه الفترة على النحو الآتي :
 
البيان
2001م
2002م
2003م
2004م
2005م
2006م
2007م
 
الحفر الإستكشافي (بئراً)
 
24
18
23
19
24
20
27
 
مما ساهم في تحقيق العديد من الإكتشافات النفطية والغازية ، ومن أهم هذه الإكتشافات :
 
-         إكتشاف النفط بالقطاع (S1) عام 2002م / 2003م ودخوله الإنتاج عام 2004م .
-         إكتشاف النفط بالقطاع (51) عام 2002م / 2003م ودخوله الإنتاج عام 2004م .
-         إكتشاف النفط بالقطاع (43) عام 2004م / 2005م ودخوله مرحلة الإنتاج عام 2005م .
-         إكتشاف النفط بالقطاع (9) عام 2004م / 2005م ودخوله مرحلة الإنتاج عام 2005م .
-         إكتشاف النفط بالقطاع (S2) عام 2005م ودخوله مرحلة الإنتاج عام 2006م .
-    إكتشاف النفط في صخور الأساس بالقطاعين الإنتاجيين (10 ، 14) عامي 2006م / 2007م في الآبار خرير #, 106 #, 105 #) بقطاع (10) شرق شبوة من خلال شركة توتال ، وفي الحقول (سونا ، شمال شرق كمال وشمال كمال) ، وكذا الآبار (جبل الزلب # 1 وريده # 1 ورسيب # 1) بالقطاع (14) المسيلة من خلال شركة كنديان نكسن .
-         بالإضافة إلى إكتشافات نفطية وغازية بعدد من القطاعات الإنتاجية والإستكشافية يتم تقييمها .


 


إحصاءات عن التاريخ النفطي في اليمن  | صفحة 7 من 12 | القطاعات الإستكشافية
  
  
 

 

 

عن الحكومة اتصل بنا شروط الاستخدام بيان الخصوصية جميع الحقوق © محفوظة لحكومة الجمهورية اليمنية 2019