بوابة الحكومة دخول   بحث

توصيات اللقاء التشاوري السياحي الخامس 2010م : تاريخ النشر: 26/12/2010
  أسفرت نقاشات ومداخلات الإخوة المشاركون في اللقاء التشاوري السياحي خلال جلسات عمله على مدى يومين متتاليين (25-26 ديسمبر 2010م) عن التوصيات الآتية:  

 

 

 توصيـات اللقـــــــاء  

 

أسفرت نقاشات ومداخلات الإخوة المشاركون في اللقاء التشاوري السياحي خلال جلسات عمله على مدى يومين متتاليين (25-26 ديسمبر 2010م) عن التوصيات الآتية:

- يثمن اللقاء التشاوري الجهود المبذولة في خليجي عشرين من قبل الحكومة ووزارة السياحة ممثلة بمعالي الأستاذ/ نبيل حسن الفقيه وزير السياحة وفريق العمل الذي عمل تحت إشرافه والذي أكد جدية العاملين في وزارة السياحة ومكاتبها في المحافظات وعلى وجه الخصوص مكاتب السياحة في كل من عدن، وأبين ، ولحج،  في أداء أية مهام اُنيطت بهم لخدمة اليمن وتحقيق سمعة طيبة  وترويجاً واسعاً وثناءً لقائد المسيرة والنهضة اليمنية فخامة الأخ الرئيس/ علي عبدالله صالح-رئيس الجمهورية- حفظه الله.

- يثمن اللقاء الجهود التي بذلت لاستكمال المنظومة التشريعية وإنجازها بصورة مشرقة ستعمل على تحسين الأداء ورفع مستوى الجودة، وتحسين بيئة الأعمال للقطاع الخاص والاستثمارات، وبما يحافظ على حقوقهم ، ويحمي المستهلك للخدمات السياحية بتقديم خدمات تليق بالضيافة اليمنية.

- يثمن اللقاء تجربة مجلس الترويج السياحي في المساهمة في الاستثمار مع القطاع الخاص والعام، الأمر الذي أدى إلى إنشاء عدد من الشركات الاستثمارية للتنمية السياحية والتي ستسهم في توفير الخدمات السياحية التي تخدم الطلب السياحية وترفع من مستوى قدرات ومهارات العمالة اليمنية السياحية واستيعاب عدداً منها.

- يوصي اللقاء بضرورة الالتزام الكامل بتطبيق لائحة مواصفات التصنيف السياحي عند الترخيص للمنشآت السياحية وتلافي الأخطاء السابقة ومتابعة المنشآت التي تم إعطاءها فترة سماح لاستكمال النواقص والمتطلبات المعياريرية للحفاظ على درجاتها ومستويات تصنيفها.

- يوصي اللقاء بأهمية الأخذ بالملاحظات الفنية التي واجهت لجان التصنيف لمنشآت الفنادق والإيواء السياحي أثناء العمل الميداني ومراعاتها عند إجراء أي تعديلات خاصة بلائحة التصنيف السياحي، بما فيه إخضاع المنشآت الغير مصنفة لمعايير محددة كحد أدنى تراعي: السلامة والآمان لنزلائها حافظاً على صحة النزلاء والنظافة العامة، ولا تسمح لصاحب المنشأة بالتهرب والعمل وفقاً لمصالحة واجتهاداته دون احترام حقوق المواطن اليمني في الحصول على خدمة لائقة ومناسبة.

- يوصي اللقاء باستكمال الإجراءات القانونية والإدارية اللازمة لإنشاء وحدة للرقابة والتفتيش على المنشآت السياحية في إطار الهيكل التنظيمي للوزارة بالمستوى الذي يحقق نجاح وفعالية الرقابة والتفتيش على جودة خدمات المنشآت السياحية وتوفير تجهيزاتها وكوادرها المؤهلة.

يوصي اللقاء بضرورة إلتزام مكاتب الوزارة بعدم تجديد التراخيص للمنشآت السياحية الفندقية والإيوائية ووكالات السياحة والمطاعم السياحية ما لم تحمل البطاقة المهنية التي تؤكد انتسابه لعضوية اتحاد الفنادق أو الاتحاد اليمن للسياحة، على أن تكون الضمانات المالية الصادرة من البنوك التجارية باسم وزارة السياحة أو مكاتبها وفقاً للشروط المحددة في اللائحة.

- يوصي اللقاء بأهمية العمل على سرعة وضع الآلية التنفيذية للإستراتيجية الوطنية للتنمية السياحية(2010-2025م) ،وخطة التنمية السياحية، وتفعيل الشراكة مع القطاع الخاص والعام ، على أسس نابعة من مضامينهما، وعكس الاستراتيجية ضمن خطط - سواء كانت الخمسية أو السنوية - عمل المكاتب.

- تكثيف أنشطة التوعية والتثقيف السياحي بمختلف الوسائل لكافة شرائح المجتمع بما في ذلك مالكي ومديري المنشآت السياحية والعاملين فيها.

- يوصي اللقاء باتخاذ الإجراءات القانونية بحل مجلس إدارة جمعية الكتاب السياحيين ، نظراً لعدم كفائته في تنفيذ مسؤولياته وما خصص له من مهام ، والدعوة إلى اجتماع الجمعية العمومية لإعادة تشكيل المجلس بالانتخاب وبحضور ممثل وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل.

- يوصي اللقاء بفتح سجل الشكاوي وعرض نسخة منه على قطاع الخدمات والأنشطة بالوزارة كل ثلاثة أشهر للتقييم ومتابعة الإجراءات التنفيذية.

- يوصي اللقاء باستمرارية وتكثيف الدورات التدريبية الموجهة للعاملين في القطاع السياحي وكوادر الوزارة ومكاتبها في المحافظات ومجلس الترويج السياحي بهدف رفع القدرات والمهارات في تطبيق قانون السياحة واللوائح الناظمة للعمل السياحي ، وإيجاد آلية مناسبة لمساهمة القطاع الخاص في تمويل برامج التدريب المتعلقة بالمنشآت الفندقية والإيوائية من قبل المنشآت المستفيدة الاتحادات والمنظمات المهنية.

- يوصي اللقاء بأهمية استمرار المطالبة بالتخفيض المناسب في تكلفة التيار الكهربائي المحسوب على المنشآت الفندقية والإيوائية بما يخفف العبء الكبير عنها ويساعد في تحسين الخدمات الفندقية في المناطق الحارة على وجه الخصوص.

- يوصي اللقاء بمخاطبة وزارة الأشغال العامة والطرق والسلطات المحلية في المحافظات بإلزام مكاتب الأشغال العامة بعدم منح رخص اللوحات الإعلانية للمنشآت السياحية قبل منحها ترخيص مزاولة النشاط السياحي من مكاتب الوزارة بأمانة العاصمة والمحافظات.

- يؤكد اللقاء على استكمال إجراءات تشكيل اللجنة المشتركة من وزارة السياحة /وزارة الإدارة المحلية/وزارة الداخلية(الشرطة السياحية) وممثل من القطاع الخاص، للقيام بتقييم الإداء للمهام المرتبطة بالسياحة التنمية السياحية في المحافظات ، والإعداد والتحضير لعقد ورشة عمل حول آليات التكامل والتنسيق بين مكاتب وزارة السياحة والسلطة المحلية في أمانة العاصمة والمحافظات.

- يوصي اللقاء بضرورة قيام مجلس الترويج السياحي بتزويد لجان التنشيط السياحي بالمحافظات بالمطبوعات والإصدارات السياحية .

- يوصي اللقاء بضرورة توثيق وطباعةالمنظومة التشريعية الناظمة للعمل السياحي والتي تم إنجازها من قبل الوزارة باللغتين العربية والإنجليزية، إضافة إلى الاستراتيجيات والخطط السياحية- في كتيبات- ، وتوزيعها على مكاتب الوزارة والنيابة العامة والمحاكم والقضاة وذوي الاهتمام والمستثمرين وأصحاب المنشآت ونشرها في الموقع الإلكتروني لوزارة السياحة، وكدا إعادة طباعة أدلة الخدمات المقدمة للجمهور والاستمارات ونمادج التراخيص السياحية للتوافق مع التعديلات القانونية والتشريعات الجديدة.

- يوصي اللقاء بتخصيص الموارد المالية الناتجة عن تشغيل استراحات الطرق لصالح لجان التنشيط في المحافظات المعنية للقيام بالمهام المناطة بها.

- يوصي اللقاء وزارة الداخلية بتحديد آلية تقوم بموجبها جهة أمنية واحدة بجمع المعلوميات اليومية عن النزلاء من المنشآت الفندقية في المحافظات ، ويتم توزيعها في المواعيد المحددة والمتفق عليها على جميع الجهات المعنية.

- يثمن اللقاء ما أنجزته الوزارة من دراسات ومخططات لمشاريع سياحية مطروحة للترويج كفرص استثمارية متاحة محلياً وخارجياً، ويوصي على تنفيذ حملة ترويجية لهذه المشاريع والفرص الاستثمارية المتاحة في مجال السياحة في أوساط المستثمرين وبيوت التمويل من خلال عقد الفعاليات الترويجية المباشرة في كل دولة من دول مجلس التعاون الخليجي بالوسائل الترويجية المُعدة لها.

- يوصي اللقاء بضرورة قيام وزارة السياحة بوضع الآلية التنفيذية اللازمة لتطبيق التشريعات النافدة المرتبطة بالوكالات السياحية القائمة بتقديم خدمات العمرة والعمل على إتباع الشروط والإجراءات والأساليب التي تتعامل بها الدول العربية والإسلامية مع الوكالات السياحية القائمة بهذا النشاط الحساس والمرتبط بمصالح المواطنين.

- وفي ختام اللقاء أكد المشاركون على رفع برقية شكر وعرفان لفخامة الأخ الرئيس/ علي عبد الله صالح – رئيس الجمهورية (حفظه الله)، (مرفق)، كما يوجه المشاركون في اللقاء الشكر والتقدير والثناء لرجال القوات المسلحة والأمن لجهودهم الجبارة في حفظ الأمن والاستقرار ودعوتهم للاستمرار على مستوى اليقظة التي رسخت الطمأنينة والسكينة العامة وهيئت السبل لحياة تدب بالعمل والنشاط وساهمت في تحسين صورة اليمن في الداخل والخارج وأثبتت للعالم مدى عظمة هذا الشعب وسمو ثقافته ووفائه لقائدة وباني نهضته الحديثة فخامةالأخ المشير/ علي عبدالله صالح – رئيس الجمهورية حفظه الله ورعاه.

  عدد القراء: 1581

رجوع
  
عن الحكومة اتصل بنا شروط الاستخدام بيان الخصوصية جميع الحقوق © محفوظة لحكومة الجمهورية اليمنية 2017